خدمات الترجمة:

الترجمة سر التواصل بين المجتمعات المختلفة وهي التى ادرك القدامى منزلتها فكانت مفتاحا لتقدم الامم في جميع

 المجلات العلمية منها والادبية وحتى السياسية وخاصة منه نقل الثقافات اليونانية والفارسية والهندية والاسلامية

 والثقافات الانية. وقد كان الخلفاء العباسيون منذ فاتحة هذا العصريعنون بالترجمة عناية شديدة . وينفقون عليها

كيف تعرف نهر الراين ببون1320 km

 الاموال الطائلة , وكان الخليفة المنصور اول من شجع على الترجمة حيث نقلت فى عهده كتب كثيرة في الفلك

 والهندسة والحساب والمنطق والطب .

وتنشط الترجمة في عصر الرشيد ووزرائه البرامكة نشاطا واسعا , وقد اذكى جذوتها انشاء  دار الحكمة ببغداد

وهي دار عامة للكتب وقد وظف فيها عدد كبير من المترجمين.

وان في اختلاف الالسن لحكمة بالغة ومنها على سبيل الذكر لا الحصر تجديد الفكر الانساني وتلاقح الافكار ومن

 ثم الاستفادة من هذا التلاقح وكما يقول المثل  اضرب الراي بالراي يتبين لك برق الصواب .

ـ ترغيب الناس في السفر الى بلدان اخرى لتعلم لغتهم ومن ثم الاطلاع على ما يملكون من ثقافات بعضها جد خصب

ومهم في اثراء الثقافة الانسانية عموما.

وهنا يقول الامام الشافعي رحمه الله :

ما في المقام لذي عقل وذي ادب                      من راحة فدع الاوطان واغترب

احدى المراكب السياحية.

سافر تجد عوضا عما تفارقه                          وانصب فان لذيذ العيش في النصب

اني رايت وقوف الماء يفسده                          ان ساح طاب وان لم يجري لم يطب

والاسد لولا فراق الارض ما افترست               والسهم لولا فراق القوس لم يصب

والشمس لو وقفت في الفلك دائمة                     لملها الناس من عجم ومن عرب.

 

.